اجمد شباب فى الدنيا


    احصائيات بين نادى الاهلى والزمالك

    شاطر
    avatar
    mohamed adel
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009

    احصائيات بين نادى الاهلى والزمالك

    مُساهمة  mohamed adel في الأحد ديسمبر 20, 2009 2:02 am

    منذ بداية بطولة الدورى المصرى لكرة القدم عام ١٩٤٨، والمنافسة على أشدها بين ناديى الأهلى والزمالك، ولم تقتصر أبداً على التنافس فى تلك البطولة وحدها، بل امتدت لتشمل كل بطولات كرة القدم المصرية، وحتى الأفريقية والعربية.

    وقد ظلت الكرة المصرية طوال سنوات عدة، تسير فى ركب الصراع الثنائى الرياضى بينهما، بالرغم من وجود فرق أخرى أثبتت وجودها، بل أبعدت الناديين الكبيرين عن المنافسة لفترة ليست بالقصيرة مقارنة بتاريخهما الكبير، إلا أن مباريات الفريقين، التى أطلق عليها لقاءات «قمة الكرة المصرية» ظلت هى العالقة فى الأذهان.

    وحتى مع أن الأرقام - التى لا تكذب أبداً - أثبتت أن الأهلى تفوق طوال تاريخه على منافسه اللدود الزمالك فى أغلب العقود الستة الماضية، فإن مباريات لا تنسى هى التى صنعت المجد لنادى الزمالك الذى تفوق أفريقيا لفترة ليست بالقصيرة، حتى عاد الأهلى إلى الساحة مرة أخرى لينتزع كل الأرقام القياسية.. وليستمر الصراع الشريف بين كبيرين لطالما شرفا الكرة المصرية على كل الأصعدة.

    دوماً، يكون الغوص فى الماضى ذا طابع خاص عند عشاق كرة القدم، خاصة المصرية، حتى ولو شهد التاريخ بعض الإخفاقات، فإنها عادة ما تكون دافعاً كبيراً نحو حاضر ومستقبل أكثر نجاحاً وإبهاراً.. وسنقترب فقط من لقاءات وتاريخ (الأهلى والزمالك) فى بطولة الدورى المصرى فقط مقسمة إلى ستة عقود ابتداء من موسم ١٩٤٨/١٩٤٩ وحتى الموسم الحالى.

    لذلك سنحاول العودة إلى الماضى من خلال أسلوب جديد، وهو الأسلوب الرقمى والإحصائى، لندرس كل فترة على حدة، نشاهدها وكأننا عشنا خلالها.. لنتعرف أكثر على هذا التاريخ الطويل بين فريقين هما الأكبر على الساحة المصرية والأفريقية والعربية بلا أى جدال.

    العقد الأول (١٩٤٨/١٩٦٠)

    - لم تقم البطولة موسم ١٩٥١/١٩٥٢، وألغيت موسم ١٩٥٤/١٩٥٥.

    - شهد هذا العقد تفوقاً كاسحاً للنادى الأهلى، حيث حصد أغلب بطولات الدورى خلاله، بل وشهد أكبر نسبة من فوز الأهلى على الزمالك خلال ١٠ سنوات تقريباً حيث تفوق الأهلى ٩ مرات مقابل ٣ فقط لنادى الزمالك.

    - أكبر فارق للأهداف بين الفريقين كان خلال هذا العقد، وتفوق على الفترة الحالية والتى شهدت أهدافاً غزيرة ونتائج كبيرة من قبل النادى الأهلى، ورغم ذلك فإن تلك الفترة فى بدايات كرة القدم المصرية هى الأكثر ازدهاراً للأهلى على حساب الزمالك ثم تأتى بعدها المرحلة الحالية بقيادة البرتغالى (مانويل جوزيه).

    - توتو والضظوى ظلا هما أكثر من سجل فى مرمى الزمالك خلال عقد كامل، إلى أن أتى محمد أبوتريكة ليساويهما تماماً، وربما يتفوق عليهما خلال الموسم الحالى أو الموسم القادم أيضاً، إذا ما سجل فى مرمى نادى الزمالك.

    - سجل علاء الحامولى ٥ أهداف خلال تلك الفترة، ظل بها هو الأعلى طوال التاريخ تسجيلاً خلال عقد كامل لصالح الزمالك، ولم يتمكن أى لاعب حتى الآن من تجاوز ٤ أهداف خلال عشر سنوات من لقاءات الفريقين، وجمال حمزة - إذا ما استمر فى نادى الزمالك - هو الأقرب لتحطيم هذا الرقم.

    - تقارب مستوى الفريقين خلال منتصف الخمسينيات من القرن الماضى، وكان الأهلى قد بدأ بتفوق كاسح مع بدايات البطولة إلا أن الزمالك أنهى تلك الحقبة من التاريخ بتفوق كبير فى أواخر الخمسينيات وبدايات الستينيات.. (الرسم البيانى يوضح نسبة النجاح لدى كل فريق خلال كل موسم لعب).

    العقد الثانى (١٩٦١/١٩٧٠):

    - لم تقم البطولة فى الفترة من (١٩٦٧ وحتى ١٩٧٢).

    - تساوى الفريقان تماماً فى عدد بطولات الدورى التى حصدها كل منهما خلال هذا العقد، وربما للمرة الوحيدة خلال كل عقود القرن الماضى وحتى الآن.. حيث فاز كل منهما ببطولتين فقط، وتركا الزمام لفرق أخرى بضع سنوات، ويبدو تأثير توقف الدورى تماماً خلال فترة الحروب المصرية كبيراً فى تلك الفترة.

    - تفوق الزمالك تلك الحقبة على الأهلى حيث فاز فى ٤ لقاءات بينما خسر فقط أمامه فى ٣ مباريات.

    - الطريف أن الأهلى تفوق على الزمالك فى عدد الأهداف التى سجلها كل منهما فى مرمى الآخر.. وتساوى هدافا الفريقين فى رقم (٤ أهداف) لكل منهما فى مرمى الفريق المنافس.

    العقد الثالث (١٩٧١/١٩٨٠):

    - لم تستكمل البطولة موسم ١٩٧٣/١٩٧٤.

    - عاد الأهلى فى ذلك العقد ليتفوق مرة أخرى على الزمالك، وفاز بالدورى ٥ مرات مقابل مرة واحدة فقط للزمالك.. بل فاز أيضاً بنفس العدد (٥) فى مبارياتهما سوياً مقابل مباراة واحدة أيضاً لصالح نادى الزمالك.

    - سجل الأهلى ضعف عدد أهداف الزمالك فى المواجهات المباشرة بينهما.. وكان من الطبيعى أن يتفوق هداف الأهلى «مصطفى عبده» على هداف الزمالك «حسن شحاتة» فى عدد أهداف كل منهما فى لقاءات الفريقين.

    - الأكثر طرافة، هو أن المرة الوحيدة التى فاز بها الزمالك بالدورى كانت بفارق الأهداف فقط على الأهلى، وهو ما سيتضح لاحقاً خلال الجدول المخصص لتلك النقطة.

    العقد الرابع (١٩٨١/١٩٩٠):

    - لم تستكمل البطولة موسم ١٩٨٩/١٩٩٠.

    - خلال هذه الحقبة، فاز الأهلى بستة ألقاب مقابل لقبين فقط لنادى الزمالك، مما عكس تفوقاً للأهلى على صعيد حصد البطولات، إلا أن لقاءاتهما المباشرة لم تشهد هذا التفوق بالمثل!

    - بل حدث العكس، حيث فاز نادى الزمالك - متفوقًا للمرة الثانية - بخمسة لقاءات بينما فاز الأهلى فى أربعة فقط وشهدت تلك الفترة أكبر كم من التعادلات للمرة الثانية أيضًا ١٠ مباريات. - هذا العقد هو الوحيد الذى شهد - حتى الآن - تفوقًا تهديفيًا لنادى الزمالك على حساب الأهلى (١٧ هدفاً مقابل ١٥).

    ولا عجب فى ذلك عندما تجد أسماء لاعبى الفريقين، وخاصة مع وجود (جمال عبدالحميد، أيمن يونس، طارق يحيى) وغيرهم فى صفوف نادى الزمالك فى مواجهة (محمود الخطيب وعلاء ميهوب وطاهر أبوزيد).. وبالفعل كانت من أقوى فترات اللعب فى تاريخ الكرة المصرية لما ضمت صفوف الفريقين من مواهب كبيرة جدًا.

    العقد الخامس (١٩٩١/٢٠٠٠):

    - اكتسح الأهلى تلك الفترة أيضًا، مسجلاً ثانى أكبر رقم له فى الفوز المتتالى ببطولة الدورى (٧ مرات) بعد المرة الأولى فى حقبة الخمسينيات (٩ مرات).. وفاز الزمالك فقط ببطولتين للدورى الممتاز خلال تلك الفترة.

    - على صعيد مرات الفوز، فقد كان تفوق الأهلى نسبيًا أيضًا (٨ مرات له مقابل ٦ للزمالك).. وامتلك كل طرف لاعبين من العيار الثقيل.. أمثال (التوأم حسام وإبراهيم فى صفوف الأهلى، وأيمن منصور وحازم إمام وايمانويل أمونيكى فى صفوف الزمالك).

    - لم يكن الفارق التهديفى كبيراً بين الفريقين فى تلك الفترة، وللأهلى هدفان اعتباريان فى تلك الحقبة عقب انسحاب الزمالك أمامه فى موسم ١٩٩٥/ ١٩٩٦.. وسيأتى ذكره لاحقًا.

    العقد السادس ٢٠٠١/٢٠٠٩:

    - بالرغم من أن هذا العقد قد شهد نتائج كبيرة جدًا للنادى الأهلى على حساب غريمه نادى الزمالك، فإن تلك الفترة هى الأفضل رقميًا وإحصائيًا بالنسبة إلى نادى الزمالك!

    - ويتفوق الأهلى بفارق بطولة واحدة فقط حتى الآن على غريمه الزمالك، ربما للمرة الأولى طوال تاريخهما سويًا، ٤ بطولات للأهلى مقابل ٣ بطولات للزمالك.

    - حتى فى عدد مباريات الفوز لكل منهما، فاز الأهلى فى ٨ مباريات مقابل ٦ للزمالك فيما تعادلا فى ٣ لقاءات فقط على مستوى الدورى المحلى.

    - شهدت تلك الفترة حتى الآن، ثانى أكبر عدد من الأهداف فى لقاءات الفريقين بالدورى، وظهرت أسماء مثل محمد أبوتريكة الذى عادل رقم توتو والضظوى، ولمع سريعًا نجم خالد بيبو، بينما كان لجمال حمزة التفوق على أبناء جيله وأجيال أخرى كبيرة جدًا لصالح الجانب الزملكاوى..

    وجاء حسام حسن ليهدف بغزارة ولكن لصالح الزمالك تلك المرة.. وبالفعل، هى من أقوى فترات لعب الفريقين سويًا أيضًا.. ولكن يتفوق إلى حد ما الأهلى فى معدل تهديفه أمام الزمالك (وكان للقاء التاريخى الذى انتهى لصالحه ٦/١ وفترة المدرب البرتغالى مانويل جوزيه الفضل الأكبر لهذا التفوق النسبى على حساب الزمالك).

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 11:48 pm